شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
رفيع الشان
المشاركات المشاركات : 141
الانتساب الانتساب : 20/04/2012

default هل معنى أن الله يغفر الذنوب ان تفعل المعاصي

في الإثنين أبريل 23, 2012 7:35 pm


هل معنى أن الله يغفر الذنوب ان تفعل المعاصي

هل الاستدلال بأن الله يغفر الذنوب جميعا ماعدا الشرك ذريعة لفعل المعاصي؟
سئل فضيلة الشيخ الدكتور صادق البيضاني السؤال التالي :
س: أحد الإخوة يعمل المعاصيوربما كبار المعاصي فإذا نصح قال إن الله يغفر كلالذنوب ما عدا الشرك واستدلبقوله تعالى: " إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ([1]) ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ "([2]) فماتوجيهكم حفظكم الله ؟

فأجاب فضيلته بالآتي :

هذا على خطر عظيم فما يدريه أنه ممن شاء الله له بالمغفرة ربما أنه ممن لم يشأ له ذلك فينبغي عليه أن يتقي ربه وألا يأمن مكره جل في علاه فالأمر خطير جد خطير .
قال تعالى: " أَفَأَمِنُواْ مَكْرَ اللّهِ فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ "([3]).
وإصراره على ذلك لا يبشر إلا بالشّر إلا أن يتوب إلى الله ويستغفر ربه, فإنه عاص لله ولرسوله ومن كان كذلك فقد أطاع الشيطان واتخذه وليًا من دون الله وأغضب الرحمن وخسر الخسران المبين .
قال تعالى: " وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُّبِينًا([4]) "([5]).
فيا سبحان الله كيف يأمن على نفسه من عذاب الله ووعيده, ونبينا وهو الصادق المصدوق الذي غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر لا يأمن على نفسه من عقاب الله وهو الذي يقول كما في الصحيحين من حديث أبي هريرة: " لن يدخل أحدًا عمله الجنة" قالوا: ولا أنت يا رسول الله قال: " لا ولا أنا إلا أن يتغمدني الله بفضل ورحمة([6]) فسددوا([7]) وقاربوا([8])"([9]) .
فالله الله في التوبة والإنابة الصادقة .
قال تعالى : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى([10]) بَيْنَ أَيْدِيهِمْ([11]) وبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا([12]) وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ "([13]),أسأل الله أن يرحمنا برحمته والله المستعان .

المصدر : السؤال الحادي والثلاثون من كتاب المنتقى من الفتاوى




([1]) غير.

([2]) سورة النساء, الآية (48).

([3]) سورة الأعراف, الآية (99).

([4]) ظاهر.

([5]) سورة النساء, الآية (119).

([6]) غمره بها وستره بها وألبسه رحمته وإذا اشتملت على شيء فغطيته فقد تغمدته أي صرت له كالغمد للسيف.

([7]) اطلبوا السداد أي الصواب أو بالغوا في التصويب من سدد الرجل إذا صار ذا سداد وسد في رميته إذا بالغ في تصويبها وإصابتها.

([8]) أقربوا منه.

([9]) أخرجه البخاري في صحيحه [كتاب المرضى, باب نهي تمني المريض الموت(5 /2147 رقم5349)], ومسلم في صحيحه [كتاب صفات المنافقين وأحكامهم, باب لن يدخل أحد الجنة بعمله بل برحمة الله تعالى(4 / 2169 رقم 2816)] كلاهما من حديث أبي هريرة, واللفظ للبخاري.

([10]) يمتد وينتشر.

([11]) قدامهم.

([12]) أدمه أو زده.

([13]) سورة التحريم, الآية (8).



avatar
Admin
الجنس الجنس : ذكر
العمر العمر : 21
المشاركات المشاركات : 7480
الانتساب الانتساب : 26/03/2012
الموقع الموقع : مصر
http://www.4egy.net

default رد: هل معنى أن الله يغفر الذنوب ان تفعل المعاصي

في الخميس أبريل 26, 2012 11:54 am


شكرا لك
avatar
محمود زيزو 2
الجنس الجنس : ذكر
العمر العمر : 17
المشاركات المشاركات : 713
الانتساب الانتساب : 29/07/2012
http://mahmoud14.forumegypt.net/

default رد: هل معنى أن الله يغفر الذنوب ان تفعل المعاصي

في الجمعة نوفمبر 30, 2012 4:50 pm


جزاك الله كل خير


استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
© phpBB | منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | التبليغ عن محتوى مخالف | احدث مدونتك مجانيا