شركة فور يمنى

شركة فور يمنى اكبر شركة متخصصة فى كل شئ,شركة,فور,يمنى,دعم,تطوير,مساعدة,كود,تومبيلات,شركة فور يمنى,تحميل,4,تصميم,ابداع,استايل,مدخل,العاب,برامج,افلام,انمى,وثائقى,قران,اخبار,حديث,فتاوى,محاضرات,نقاش,مطبخ,مرأة,رجل,foryamany,4egy,yamany,egy,اسلاميات,compan,for
انـــتــــهـــز الــــفــــرصـــه واعــــلــــنــــ مـــعـــانـــا واحـــصـــل عـــلـى هـدايــا قـيــمة للمزيد اضغط هنا

لتصفح افضل لشركتنا استخدم متصفح جوجل كروم ....... لتحميل متصفح جوجل كروم اضغط هنا
انتظروا الحلة الجديدة لشركتنا
ولا تنسوا نحن في خدمتكم دائما واي طلب تفضلوا بطلبه في القسم المناسب

اهلا بك زائرنا الكريم تشرفنا بزيارتك تفضل بالتسجيل للتمتع بجميع مزايا الاعضاء للتسجيل اضغط هنا
صغير كبير صغير صغير جدا
صغير كبير صغير صغير جدا
كبير جداً

صور من إكرام المرأة ومواقفها البطولية في الإسلام



صور من إكرام المرأة ومواقفها البطولية في الإسلام

رفيع الشان
عضو نشيط
عضو نشيط
التقييم التقييم : 0
المشاركات المشاركات : 141
الانتساب الانتساب : 20/04/2012



الإثنين أبريل 23, 2012 7:42 pm


صور من إكرام المرأة ومواقفها البطولية في الإسلام


دين الإسلام دينُ الكمال والتمام حمى الحقوق، وأنصف الضعيف، وانتصر للمظلوم، وهدم معتقداتِ الجاهليةِ وموروثاتِها.

وإنَّ
ممن أنصف الإسلام وانتصر لهم (المرأة) فقد كانت المرأة قبل الإسلام في
جاهلية جهلاء، وضلالة عمياء، تعد من سقط المتاع، مهانة مبتذلة، ذليلة
مستعبدة، توؤد صغيرة، وتحتقر كبيرة، لاترثُ بل تورث، يتشاءم منها أهلها،
وتسود وجوههم إذا بشروا بها، قال الحكيم الخبير عن أهل الجاهلية: (وإذا بشر
أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسوداً وهو كظيم* يتوارى من القوم من سوء ما بشر
به، أيمسكه على هون أم يدسه في التراب ألا ساء ما يحكمون).

ثم جاء
الإسلامُ فكرم المرأةَ، ورفع من شأنها وحفظ لها كرامتها، وبيَّن فضلها،
وجعلها شقيقة الرجل، وساواها معه في الثواب والعقاب، وجعلها مشتركة معه في
عموم الأحكام، إلا ما اختص به أحدهما، قال تعالى: (من عمل صالحاً من ذكر أو
وأنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا
يعملون).

وجمع الله بين الرجل والمرأة في ولاية الإيمان فقال: (والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض).

وأوصى
النبي بالنساء خيراً فقال: (استوصوا بالنساء خيرا) متفق عليه، بل كان من
آخر ما وصى به النبي وأكد عليه، قوله: (الله الله في النساء فإنهن عوانٍ
عندكم) يعني أسيرات، وحرج حق المرأة فقال: (أحرج حق الضعيفين المرأةِ
واليتيم).

بل إن رسول الله صلى الله عليه وسلم وعد مَن أحسن إلى
البنات وقام بتربيتهن، بأن يكن له حجاباً وستراً عن النار، فقال: (من ابتلي
من هذه البنات بشيء فأحسن إليهن كُنّ له ستراً من النار).

وصور
إكرامِ الإسلام للمرأة كثيرة جداً، منها أنه أشركها في الميراث، أماً وزوجة
وبنتاً وأختا، قال الله تعالى: (للرجال نصيب مما ترك الوالدان والأقربون
وللنساء نصيب مما ترك الوالدان والأقربون مما قل منهم أو كثر، نصيباً
مفروضا).

ومن صور إكرام المرأةِ في الإسلام، أنه منحها الحق في
مبايعة الولاة، قال تعالى: (يا أيها النبي إذا جاءك المؤمنات يبايعنك على
أن لا يشركن بالله شيئاً ولا يسرقن ولا يزنين ولا يقتلن أولادهن ولا يأتين
ببهتانٍ يفترينه بين أيديهن وأرجُلِهن ولا يعصينك في معروفٍ فبايعهن
واستغفر لهن الله إن الله غفور رحيم).

ومن صور إكرام المرأة في
الإسلام، أنه منحها الحق في تحمل الشهادة في المداينات والبيوع، قال تعالى
في شأن توثيق الديون بالإشهاد عليها: (واستشهدوا شهيدين من رجالكم، فإن لم
يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء).

ومن صور إكرام
الإسلام للمرأة أنه منحها الحق في طلب العلمِ والتفقه في الدين وعرضِ ما
لديها من طلبات واستفسارات على الولاة والعلماء، فقد أتت إحدى النساء إلى
رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله: غلبنا عليك الرجال،
فاجعل لنا يوماً، فجعل لهن يوماً.

لقد حرص الإسلام على رفع شأن
المرأة، وجعلها مشاركة لأخيها الرجل في خدمة هذا الدين، ومن ذلك أنه منحها
الحق في المشاركة بالغزوات والحروب، بالتطبيب والتضميد والسقاية وشحذِ
الهمم، بل ذهب الإسلام إلى أكثرَ من ذلك حيث منحها الحق في حمل السيف
والذود عن حياض الدين، وخير شاهد على ذلك، ما قامت به أم عُمارة – رضي الله
عنها – من المشاركة في غزوة أحد، فقد دافعت عن النبي صلى الله عليه وسلم
عندما انكسر عنه الرجال، وأصيبت في كتفها، حتى قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم: (من يتحمل ما تتحملين يا أم عُمارة).

وكذلك في عصر الخلفاء
الراشدين شاركت المرأة في الفتوحات الإسلامية، ومن ذلك مشاركتها في معركة
اليرموك الفاصلة، فقد انهزم جيش المسلمين، وفروا مولين الأدبار ، فانبرت
الصحابية هند بنت عتبة – رضي الله عنها – ومن معها من النساء، فأخذن أعمدة
الخيام واستقبلن بها الجيش الفار يضربونهم ، فما كان من الجيش إلا أن كرَّ
من جديد واندفع بقوة وانقض على الأعداء وتحقق النصر المبين، وشاركت في هذه
الغزوة خولة بنت الأزور – رضي الله عنها – وأوغلت في العدو، وكانت متلثمة
وتمتطي فرساً، وكان الأعداء يظنونها سيف الله المسلول، خالد بن الوليد –
رضي الله عنه – لِمَا رأوْا من صنيعها.

كما حرص الإسلام على مشاركة
المرأة في صنع القرار السياسي بمشاركتها في أمور الدولة بتقديم المشورة
والرأي، وليس بخاف ما حصل يومُ الحديبية عندما أمر رسول الله صلى الله عليه
وسلم المسلمين بالتحلل من إحرامهم، فلم يطيعوه، فدخل رسول الله إلى خيمته
ضائقٌ صدره، فما كان من أم المؤمنين أمِ سلمة – رضي الله عنها – إلا أن
أشارت عليه بأن يبدأ بنفسه فيتحلل من إحرامه، فأخذ برأيها، وخرج فدعا
الحلاق فحلق ثم تحلل من إحرامه، فتبعه المسلمون، وتحللوا من إحرامهم،
وانطفأت فتنة العصيان بمشورتها.

بل أعطى الإسلامُ المرأةَ الحق في
إجارة من تشاء، وقصة أم هانئ – رضي الله عنها – ماثلة للعيان، فقد أجارت
أحد المشركين الذين أهدر رسول الله دمه، فلما علم رسول الله بذلك قال: ( قد
أجرنا من أجرت يا أمَّ هانئ )

هذه بعض صور إكرام الإسلام للمرأة ، وشيء من بطولاتها ومواقفها التي سجلها التأريخ بمداد من نور.





Admin
admin
admin
الجنس الجنس : ذكر
التقييم التقييم : 82
العمر العمر : 20
المشاركات المشاركات : 7478
الانتساب الانتساب : 26/03/2012
الموقع الموقع : مصر

 http://www.4egy.net

الخميس أبريل 26, 2012 11:08 am


شكرا لك على الموضوع


محمود زيزو 2
عضو متوسط
عضو متوسط
الجنس الجنس : ذكر
التقييم التقييم : 2
العمر العمر : 16
المشاركات المشاركات : 713
الانتساب الانتساب : 29/07/2012

 http://mahmoud14.forumegypt.net/

الجمعة نوفمبر 30, 2012 3:31 pm


جزاك الله كل خير




صور من إكرام المرأة ومواقفها البطولية في الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

مواضيع ذات صلة

خــدمات المـوضـوع


www.4egy.netكلمات دليليه
www.4egy.netرابط الموضوع
www.4egy.net BBCode
www.4egy.net HTML code

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شركة فور يمنى :: القسم الاسلامى العام :: المحاضرات العام-


 








جارى التحميل