شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
dode1414
الجنس الجنس : انثى
المشاركات المشاركات : 255
الانتساب الانتساب : 09/04/2013

default الظهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــار

في الأربعاء أبريل 24, 2013 8:10 am


تعريف الظهار:
في اللغة:
كلمة الظهار مشتقة من الظهر, وخص الظهر دون غيره من الأعضاء لأن الظهر هو موضع الركوب .
التعريف الاصطلاحي الشرعي الفقهي:
هو تشبيه الزوج امرأته بأنثى لم تكن حلاً له.
الظهار في الجاهلية:
كان الظهار في الجاهلية يعد بمثابة الطلاق أو التحريم المؤبد.
قصة وقوع أول ظهار في الإسلام:
حينما ظاهر أوس بن الصامت رضي الله عنه من زوجه خولة بنت ثعلبة بن حكيم {قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ (1) الَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْكُمْ مِنْ نِسَائِهِمْ مَا هُنَّ أُمَّهَاتِهِمْ إِنْ أُمَّهَاتُهُمْ إِلَّا اللَّائِي وَلَدْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَيَقُولُونَ مُنْكَرًا مِنَ الْقَوْلِ وَزُورًا (2)} فسماه الله جل وعلا منكرا من القول وزورا, منكر ؛ لأنه يريد أن يحرم امرأته التي أحلها الله جل وعلا له , وزورا ؛ أي كذب لأنه جعل زوجته كأمة
حكم الظهار:
محرم و هو كبيرة من كبائر الذنوب بدلالة الآية, وبدلالة ما جاء في أصل تشريع الظهار من قصة أوس رضي الله عنه مع زوجه خولة, وكذلك غيره كما ينقل أهل السنة؛ في قصة مظاهرة سلمة بن صخر البياضي من زوجه أيضًا في نفس القضية.
وأهل العلم مجمعون على تحريم الظهار وأنه منكرا من القول وزورا
من صور الظهار:
- إذا شبه الرجل امرأته بامرأة تحرم عليه, هذه الحرمة على التأبيد, بنسب أو رضاع أو مصاهرة.
- وكذلك إذا شبه امرأته بمن تحرم عليه تحريما مؤقتا, كأخت امرأته وعمتها .
- كذلك إذا شبه امرأته أو عضوا منها بعضو أو بكل امرأة تحرم عليه, هذا العضو لابد أن يكون متصلا لا يقبل الانفصال, كالوجه والظهر والبطن .أما إذا شبه امرأته بعضو ينفصل عنها كالشعر والظفر ونحو ذلك , فهذا لا يسمى ظهارا, ولا يعد ظهار, بل هو لغو.
- إذا قال الرجل لامرأته "أنت علي حرام"هذه لفظة مجملة ويسميها أهل العلم كناية في هذه الحالة لها حالتان:
أ) إذا قال الرجل إني أردت بهذه اللفظة تحريم امرأتي علي, فهو يقع ظهار.
ب) إذا أطلق ولم ينوِ شيئا, فحينئذٍ هل يقع به ظهارًا, أو لا يقع؛ هذا محل خلاف بين أهل العلم, لأنه حينئذٍ ليس صريحا في الدلالة على قولين:
القول الأول / فهناك من يرى أنه يقع ظهارًا.
القول الثاني / وهناك من قال أنه يقع موقع اليمين, لأن الله جل وعلا يقول في صدر سورة التحريم:{يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (1) قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ}, فسمى الله جل وعلا التحريم يمينا وأوجب فيه الكفارة, وهذا هو الذي يرجحه كثير من أهل العلم أن الإنسان إذا حرّم امرأته بإطلاق ولم يكن مريدا للظهار فإنه يكون بحكم اليمين , فتجب كفارة اليمين ؛ لهذه الآية الكريمة , ولقول ابن عباس رضي الله عنهما التحريم يمين في كتاب الله عز وجل ثم تلا هذه الآية .
إذا قال الرجل لامرأته: "أنت علي كالميتة والدم والخنزير", أي شبه امرأته بما لا يجوز أكله ولا يجوز التعامل معه, كالميتة والدم والخنزير, نقول أيضًا إن نوى به الظهار فهو ظهار, وإن لم ينوِ به شيئا, فهنا أيضًا محل خلاف بين أهل العلم:
هناك من يرى أنه مظاهر لأنه نوع تحريم, وقد شبه امرأته بما يحرم عليه, فحينئذٍ يكون ظهارًا,
وآخرون يرون أن هذا ليس ظهارا بل هو منكر من القول وزورا, ولكن لا يأخذ حكم الظهار
- إذا شبه امرأته بظهر امرأة أجنبية ليست حِلاً له, كأن قال: "أنت علي كظهر فلانة جرى فيها الخلاف القوي بين أهل العلم . وسيأتي بعد قليل -
- أيضًا لو شبه امرأته بظهر أبيه,محل خلاف أيضًا بين أهل العلم:
القول الأول/ المذهب عند الحنابلة يرون أنه ظهار, لأن الضابط عندهم أن الرجل إذا حرّم امرأته بشيء محرم عليه فيكون ظهارًا, ولا شك أن الرجل يحرم عليه ما يتعلق بأبيه أو غيره فيكون ظهارًا .
القول الثاني/ يقول أكثر أهل العلم: إنه ليس بظهار و لا يأخذ حكم الظهار؛ لماذا؟ لأنه شبه امرأته بما ليس محلا
للاستمتاع وهو الأب؛ فحينئذٍ لا يكون ظهارًا, أشبه كما لو قال لامرأته "أنت علي كمال زيد" ونحو ذلك,
في هذه الصورة هل فيه الكفارة؟ أيضًا يختلف أهل العلم, وهذا نابع من اعتبار هذا القول ظهارًا أو ليس بظهار .
- إذا شبه أو جعل امرأته كظهر البهيمة, فإنه لا يكون أيضًا ظهارًا, لأنه شبه امرأته بما ليس محلاً للاستمتاع .
- إذا قال لامرأته أنت عندي كأمي, أو مثل أمي , أو مثل أختي, وهذا قد يقع على ألسنة بعض الأزواج, ينادي امرأته "يا أمي" أو " يا أختي" ونحو ذلك , فهنا نقول :
إن نوى به الظهار فإنه ظهار,
وإذا لم ينوِ به الظهار فإنه لا يكون ظهارًا, لأنه أراد أنها كأمه في التوقير والاحترام ونحو ذلك ,
لكن عموما هذه اللفظة لا ينبغي للرجل أن يقولها, بل إنها من الألفاظ المكروهة.
إذا جاءت هذه اللفظة من الزوجة لزوجها , كأن قالت الزوجة لزوجها , أنتَ عليّ كظهر أبي , أو كظهر أخي هذا محل خلاف بين أهل العلم:
القول الأول/ هناك من يرى أنه ظهار , وأن على المرأة كفارة الظهار , ويستدلون على ذلك بأن عائشة بنت طلحة رضي الله تعالى عنها قالت: إن تزوجت مصعب بن الزبير فهو علي كظهر أبي , فاستفتت أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم , فأفتوها أن تعتق رقبة وتتزوجه.
القول الثاني/ أما غير الحنابلة فيرون أن المرأة بهذا القول لا تكون مظاهرة, لأن الله جل وعلا قال في آية الظهار: {وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ {, فوجّه القول للأزواج, وخصهم بذلك ولا يتعداه إلى المرأة
مسألة // من يقع عليها الظهار من النساء؟:
الظهار يقع على كل زوجة كبيرة كانت أو صغيرة , مسلمة كانت , أو ذمية, يمكن وطؤها أو لا, أخذًا بعموم قول الله جل وعلا }:وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ.
ممن يصح الظهار من الأزواج ؟
كل زوج يصح طلاقه فإنه يصح ظهاره , هو الزوج البالغ ، العاقل.
مسألة // لو ظاهر من امرأة أجنبية:
القول الأول/ أما الحنابلة فيرون أنه يصح الظهار من المرأة الأجنبية, فلو قال لفاطمة مثلا الأجنبية عنه: أنت علي كظهر أمي , ثم قدر الله جل وعلا وتزوج تلك المرأة التي ظاهر منها قبل أن يعقد عليها, فحينئذٍ يقولون يقع ظهاره ويصح ، ويروون في ذلك أثرًا عن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه , أن رجلاً قال إن تزوجت فلانة فهي علي كظهر أمي, فتزوجها , فقال عليه كفارة الظهار ,
ولأنها يمين مكفرة فيصح أن تنعقد قبل النكاح.
القول الثاني/ أما غير الحنابلة فيرون أنه لا يثبت حكم الظهار قبل التزويج , لأن الله سبحانه وتعالى قال: {َالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ}, فأناط الله الحكم في وقوع الظهار في نسائنا وقت المظاهرة, فإذا تزوجها فيكون قوله السابق لغو.
حكم تعجيل الظهار أو تعليقه أو توقيته وما يتعلق بكفارته.
يصح الظهار في صفة إطلاقه على أربعة أضرب:
1/ التنجيز: كأن يقول لإمرته : أنت عليَّ كظهر أمي، فهذه هي اللفظة منَجَّزة يعني تقع مباشرة.
2/ التعليق: كأن يقول : أنت عليَّ كظهر أمي إن دخلتِ الدار، فإن دخلت الدار وقع الظهار.
3/ الإطلاق: يصح أن يكون مطلقاً غير مؤقت، كأن يقول: أنت عليّ كظهر أمي.
4/ التوقيت: يصح أن يكون مؤقتاً بزمن كأن يقول: أنت عليَّ كظهر أمي شهراً. أو خلال شهر رمضان أو خلال الصيف , أراد أن يمنع نفسه من أهله فأكد ذلك بالظهار، فإذا انتهى رمضان ولم يقرب أهله نقول ليس عليه كفارة ظهار لأنه وفَّى بما وقته.
ولا يكون ظهاراً مؤقتًا >> إلا إذا كان التوقيت جاء في وقت الظهار،
أما المطلق والمنَجَّز المعجل >> فإنه يقع ظهاراً مباشرة.
مسألة // ما الذي يحْرُم على المظاهِر؟
الحكم الأول: اتفق الفقهاء رحمهم الله على أن هذا الشخص المظاهِر يحْرُم عليه أن يطأ امرأته قبل أن يُكَفِّر كفارة الظهار


إذا كان التكفير بالإعتاق أو الصيام أو الإطعام فهل يشترط أن يكون قبل المسيس ؟
إذا كان التكفير بالإعتاق أو كان التكفير بالصيام / فلا يجوز للرجل أن يقرب امرأته حتى يكفر كفارة الظهار..
القول الأول / إذا كان التكفير بالإطعام فقول الجمهور يرون أنه لا بد أن يكون قبل المسيس ، ويروون في ذلك حديثاً عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما أن رجلاً أتى النبي - صلى الله عليه وسلم - قد ظاهر من امرأته فوقع عليها فقال يا رسول الله: إني قد ظاهرت من زوجتي، فوقعت عليها قبل أن أكفر، قال: (ما حملك على ذلك يرحمك الله؟ ) ، قال: رأيت خلخالها في ضوء القمر، فقال: (لا تقربها حتى تفعل ما أمرك الله به فحَرُم عليه جماعها قبل التكفير حتى, ولو كان بالإطعام قياساً على التكفير بالإعتاق أو الصيام.
القول الثاني / يرون إباحة الجماع قبل التكفير إذا كان بالإطعام, لأن الله تعالى لم يمنع المسيس قبله كما في العتق والصيام، قال تعالى { فَمَن لَّمْيَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتّينَ مِسْكِيناً}،
وأكثر أهل العلم يرجحون القول الأول.
ü الحكم الثاني: ما حكم الاستمتاع بما دون الوطء من المرأة المظاهَر منها قبل التكفير؟
القول الأول/ يرى بعض أهل العلم أن ذلك محرم عليه ، ويأخذون بعموم حديث ابن عباس الذي ذكرته قبل قليل، (لا تقربها حتى تفعل ما أمرك الله به) فيقولون النبي عليه الصلاة والسلام عمَّم وأطلق.
القول الثاني/ أن ما دون الجماع لا يحرم على المظاهِر، لأن التحريم هو في الوطء فقط، مثل المرأة الحائض.
الراجح: الذي يرجحه كثير من أهل العلم عدم جواز الاستمتاع بوطء أو غيره قبل التكفير, لعموم قول الله جل وعلا: {مِن قَبْلِ أَن يَتَمَاسَّا }.
متى تثبت الكفارة في ذمة المظاهِر؟
اختلف أهل العلم في قول الله جل وعلا {وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا قَالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ } إذن تحرير الرقبة لذو احد خصال الكفارة منوط بالعود، لذلك وقف أهل العلم عند معنى العود في هذه الآية الكريمة:
ü هناك من يرى أن العود هو العزم على الوطء .
{ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا قَالُوا} يعني يعودون لإرادة الوطء، ولذلك قالوا : إذا عزم الزوج على وطء امرأته فيجب عليه أن يخرج الكفارة، فإن وطء قبل أن يخرج الكفارة فهو آثم واستقرت الكفارة في ذمته بوطئه.
ü هناك من يرى أن معنى العود للقول، بأن يكرر لفظ الظهار مرة أخرى وهؤلاء هم الظاهرية وليس عليه العمل .
ü آخرون يرون أن العود معناه أن يمسكها بعد المظاهرة زماناً يمكن أن يطلقها فيه .
لكن الأقرب والعلم عند الله جل وعلا أن العود هو الوطء في الفرج
فمتى وطء لزمته الكفارة ، فإذا عزم كفَّر ولا يجوز له أن يطأ قبل أن يكفر.
على القول الأظهر والعلم عند الله - هو عزمه على الوطء.
تعدد الكفارة:
الحالة الأولى: لو أن شخصاً ظاهر من امرأته أكثر من مرة.
1/ إن كان هذا القول قبل أن يكفر فيجب عليه كفارة واحدة فقط.
2/ أما إذا ظاهر من امرأته اليوم ثم كفر كفارة الظهار، ثم ظاهر من الغد مرة ثانية؛ فيجب عليه كفارة أخرى بالاتفاق.
الحالة الثانية: ما سبق الحديث عنه وُجِّه الظهار إلى امرأة واحدة، لكن إذا كان الظهار لأكثر من زوجة:
1/ فإن عمم وقال : أنتن عليَّ كظهر أمي، إذن وجه الظهار إلى نسائه المتعددات بلفظة واحدة فحينئذ لا يجب عليه إلا كفارة واحدة فقط، ، ويقولون هذا هو المروي عن الصحابة رضي الله تعالى عنهم، وهنا يُنظر في مناط الكفارة إلى اللفظة لأنه كأنه قال لواحدة .
آخرون يرون أنه يجب عليه لكل امرأة كفارة، ونظروا إلى المخاطَب بهذا القول وأنهن متعددات،
لكن كثيرًا من أهل العلم يرجحون القول الأول وهو أنه لا يجب عليه إلا كفارة واحدة .
2/ أما لو وجَّه لكل واحدة منهن ظهاراً ، فهنا تتعدد الكفارات بالنسبة للرجل.
مسألة / / إذا طلق المظاهِر المرأة التي ظاهر منها:
إذا طلق المظاهر، هل بمجرد الانفكاك وزوال العصمة يزول حكم الظهار؟ نقول : بل الظهار باقٍ فإذا عادت إليه المرأة بأن كان طلقها طلاق رجعياً أو طلاقاً بائناً إليه وعادت إليه عقب نكاح زوج آخر فإن الكفارة باقية في ذمته ولكنها لا تجب إلا في الوقت الذي بيناه قبل قليل في معنى العزم .



 

avatar
KAZANOVA
الجنس الجنس : ذكر
المشاركات المشاركات : 57
الانتساب الانتساب : 08/12/2012
http://www.star-style1.com

default رد: الظهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــار

في الخميس يونيو 20, 2013 5:30 pm


جزاك الله خيرا
avatar
دودى
الجنس الجنس : انثى
المشاركات المشاركات : 39
الانتساب الانتساب : 08/05/2013

default رد: الظهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــار

في الثلاثاء أغسطس 13, 2013 9:08 am


حقاً تستحق التقدير على هذا المجهود الرائع والكبير
موضوع جميل جداً استمتعت به
ننتظر منك المزيد من الابداع
أتمنى لك السعاده والتوفيق..

avatar
TheHunter
المشاركات المشاركات : 49
الانتساب الانتساب : 06/09/2013

default رد: الظهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــار

في الجمعة سبتمبر 06, 2013 3:10 pm


جزاك الله كل خير

لاتحرمنا ابادعاتك

اللهم اجعله في ميزان حسناتك
avatar
saifeddin
المشاركات المشاركات : 36
الانتساب الانتساب : 10/08/2013

default رد: الظهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــار

في السبت أبريل 26, 2014 11:47 pm


شكراااااااااااااااا
avatar
mr.tatwerk
المشاركات المشاركات : 32
الانتساب الانتساب : 23/05/2014

default رد: الظهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــار

في الجمعة مايو 23, 2014 6:47 am


شكرررررا على الموضوع الرائع
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
© phpBB | Ahlamontada.com | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونة